كلمة السيد الوزير

يعد قطاع الأشغال العمومية والنقل عموماً، أحد أهم مرتكزات التنمية في أبعادها المختلفة ومحورها الرئيس، الذي يقوم عليه النمو الاقتصادي، لما يوفره من بُنَى تحتية، هياكل، مرافق ووسائل لوجيستية، يمكنها ضمان التكامل والربط مع مختلف المتدخلين والفواعل داخل المنظومة الاقتصادية، ناهيك عن تحسين ظروف الحياة وضمان مستوى الخدمة المطلوب لجميع الجزائريات والجزائريين أينما وجدوا، على الصعيد الاجتماعي.

وفق هذه الرؤية المتكاملة، تأتي استراتيجيات قطاع الأشغال العمومية والنقل، مبنية على أهداف واضحة المعالم، غايتها المساهمة في تنمية البلاد وخدمة المواطن، من خلال إرساء شبكة طرق ومواصلات حديثة، تستجيب لمتطلبات التنمية المنشودة، وحاجات الساكنة في مختلف مناطق الوطن، مع العمل على تنويع وسائل النقل وتوفيرها في جميع أنحاء البلاد، ما يؤهل الجزائر لتغدو مجال استقطاب ومناخ ملائم للاستثمار وخلق الثروة.

إن غاية ما نصبو إليه، لا يتأتى إلاّ من خلال وضع خطط وبرامج استباقية وآليات عمل ذاتية، من شأنها أن تضمن وتيرة متسارعة لورشات المشاريع، ومراعاة النوعية والرقابة الدورية الصارمة، مع عصرنة وتحديث وسائل التدخل وتطوير تقنياته، ودعم كل هذه الإجراءات العملية، بتدابير تنظيمية كفيلة بترقية والحفاظ على شبكة الطرق والمنشآت الأخرى كالسكك الحديدية، المطارات، الموانئ، المرافق العامة والوسائل المختلفة، التي تمثل عماد قطاع الأشغال العمومية والنقل.

Posted in Uncategorized.